الاثنين، 19 أبريل، 2010

العجاز العلمي في القران الكريم ((الجبال))

هناك آيات تشير إلى جبال لها تاريخ، مثل جبال قوم ثمود الذين كانوا ينحتون من الجبال بيوتاً، وآيات تشير إلى الجبال التي شهدت بعض المعجزات، مثل جبل سيدنا إبراهيم، وجبل موسى عليه السلام، وآيات تذكر استخدام كل من الإنسان والحيوان للجبال كملجأ وسكن، مثل آيات سورة النحل: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا } [النحل: 68]، وآيات تصف الجبال بأنها أوتاد، وهكذا، فلدينا عشر آيات واضحة تؤكد أن الجبال لها دور في تثبيت القشرة الأرضية، إن هناك آيات تصف الجبال من الناحية المادية بأنها من جدد بيض وحمر وسود، كما في سورة فاطر، وآيات تشير إلى أن الجبال تتحرك وليست ساكنة، بالرغم من كتلتها الهائلة، وهي إشارة إلى تحرك الأرض، وآيات تشير إلى الجبال في إطارها الروحاني غير العادي وغير الملموس بوصفها تعبد الله وتسجد له سبحانه وتعالى، مثل آيات واردة في سور: طه، الحاقة، المزمل، الطور، المعارج، وآيات تشير إلى نهاية الجبال في الآخرة، لكننا لن نتحدث في كل هذه المجموعات التسع التي تنقسم إليها آيات القرآن الكريم، وإنما سنعرض الآيات التي تتحدث عن الجانب العلمي للجبال، واقسمها إلى أربع مجموعات: المجموعة الأولى:آية الأوتاد التي يقول فهيا الحق تبارك وتعالى: {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا } [النبأ: 6-7]. وبالرغم من أن المفسرين القدامى مروا على هذه الآية مرور الكرام وتوصلوا، أو توصل بعضهم إلى تصور أن الجبال لها دور في تثبيت الأرض، لكنهم لم يستطيعوا شرح هذا الدور في إطاره العلمي الصحيح، ويعجب الإنسان حين يرى هذه الإشارة هي كلمتين: (والجبال أوتاداً )، فكما أن الوتد أغلبه مندس في الأرض وأقله ظاهر على السطح، ووظيفته التثبيت، فقد أثبت أهل العلم الحديث أن هذه وظيفة الجبال، وأن هذه هيئة الجبال، وإذا أخذنا أي دائرة معارف علمية، أو أي معجم لغوي أو علمي، وبحثنا عن مدلول كلمة ( جبل) وجدنا المعاجم الصادرة في التسعينات (91، 92، 93، 94) وإلى يومنا هذا، تصف الجبل بأنه: بروز على سطح الأرض يتعدى ارتفاعه (305) متراً، ويختلف الأمريكان مع الإنجليز، فالأميركان يقولون ( 305) متر والإنجليز يقول ( 610) متر، فجمعت مجموعة كبيرة من معاجم اللغة والعلم التي تعرف الجبال، فوجدتها لا تخرج كلها عن هذا التصور، أي أن الجبال نتوءات على سطح الأرض، ترتفع فوق الأرض المحيطة بها بمدى يتراوح بين 305 و 610 متراً ويزيدا، ويعتبرون ما دون ذلك من الربى، ( جمع ربوة )، والربوة هي التل المرتفع، ثم دون الربوة، التل، ودون التل: الهضاب، ثم السهول والأودية ن إلى غير ذلك.. فالعلماء الآن يعرفون هذه التضاريس الأرضية بهيئتها الظاهرة على سطح الأرض، ولكن لها امتدادات تخترق الغلاف الصخري للأرض، وأن هذه الامتدادات تصل من 10 إلى 15 ضعف ارتفاع الجبل فوق سطح الأرض، تماماً كالوتد: أقله ظاهر على سطح الأرض وأغلبه مندس في صخور الأرض، أو تربتها، وقد توصل العلماء إلى ذلك بجهود علمية مضنية استخدموا فيها العمليات المساحية، وعندما اكتشفت هذه الظاهرة كان المساحون البريطانيون يقومون بمسح جبال الهمالايا، والمساحون يستخدمون منضدة مستوية (Plate Table) والمنضدة هذه كان لها شاقول، أي خيط، وله ثقل معدني، فلاحظوا أن هذا الثقل المعدني ينجذب إلى الكتلة الجبلية، ولكن بأقل من تقدير الكتلة، ليس هذا فقط، بل أنه في بعض الحالات كان الشاقول هذا يندفع بعيداً عن الكتلة الجبلية، فالكتلة الجبلية أصلاً تشده إليها، فاعتبروا ذلك نمطاً من أنماط السحر في الهند، والهند مليئة بالسحرة، إلى أن حاول العلماء أن يقدموا تفسيراً لذلك فقالوا: لا بد أن كتلة الجبل هذه، وهي مكونة من صخور خفيفة، تندفع إلى الداخل حيث توجد صخور ذات كثافة أقل من الصخور من المحيطة بها، فيصبح جذب الجبل للبالون هذا أو للشاقول أقل من العادة أو حتى قد يدفع البالون في عكس اتجاه الجبل، نظراً لوجود صخور محيطة أعلى كثافة. ثم استطاع العلماء منذ بدايات الثلاثينيات من القرن العشرين أن يدرسوا في جبال الألب وجبال الروكي في أمريكا، بطرق علمية ملموسة – كيف أن هذه الجبال فعلاً تنغرس في أعماق سحيقة، بدأت مجموعة من العلماء الجيوفيزيقيين ( أو الذين يدرسون الطبيعة الأرضية )، بواسطة دراسات الهزات الأرضية، وبواسطة دراسة القياسات التثاقلية الأرضية، أن يؤكدوا بما لا يرقى إليه شك أن هذه الجبال الظاهرة على سطح الأرض والمرتفعة ارتفاعاً كبيراً لها امتدادات تزيد عن هذا الارتفاع من 10 إلى 15 ضعف، ويثبت بذلك أن سمك الغلاف الصخري للقارات يتراوح من 35 إلى 40 كيلو متر في المتوسط، ونجد أن غلاف القشرة الأرضية في قيعان البحار والمحيطات يتراوح من 5 إلى 8 كيلو متراً، لأن الغلاف المكون القيعان البحار والمحيطات من معادن وصخور أعلى كثافة من المعادن والصخور التي تكون الغلاف الصخري للقارات... ليس هذا فقط، بل لاحظ العلماء أن سمك الغلاف الصخري للقارات ( الذي قدروه من 35 إلى 40 كيلو متراً ) يصل في جبال الألب إلى أكثر من 70 كيلو متر، ويصل في جبال الهملايا إلى أكثر من مائة كيلو متر، لأن الغلاف الصخري للأرض يبلغ سمكه ( 100) كيلو متر في المتوسط. وهذه الجبال بعضها يختلف عن البعض الآخر، فقط يطفو هذا الغلاف بالكامل في طبقة من الصخور، منصهرة أو شبه منصهرة عالية الكثافة عالية اللزوجة، تحكمه بذلك قوانين الطفو، يدفعه إلى أعلى قوانين الطفو، وعندما تأكل عوامل التعرية من هذه الصهارة يرتفع الجبال إلى أعلى، وكلما أكلت تأكل عوامل التعرية ارتفع الجبل حتى إذا وصل ما يساوي سمك هذا الوتد إلى سمك الغلاف الصخري للأرض ( مائة كيلو متر ) فإن الجبل سيموت ولا يستطيع أن يتحرك إلى أعلى بعد ذلك، وتظل عوامل التعرية تبري هذا الجبل حتى تظهر لنا هذه الأوتاد، أوكما يسميها الأرضيون ( الجذور )، جذر الجبل، وفيه من الثروات المعدنية ما لا يمكن أن يتوفر إلا تحت مثل هذه القوى الهائلة من الضغط والحرارة، فأصبح الآن للعلماء تصور للجبال التي توصف في المعاجم اللغوية والمعاجم العلمية بأنها نتوءات بارزة على سطح الأرض، وهذه في الحقيقة أجسام ضخمة من الصخور تمتد لتخترق الغلاف الصخري للأرض وتطفوا فوق هذه المادة شبه المنصهرة اللدنة، ثم نقاط الضعف الأرضي التي توجد تحت غلاف الصخر مباشرة. هذا التصور يؤكد أن هذه الإشارة القرآنية ( أوتاداً ) إشارة معجزة، لأنه في كلمة واحدة يصف القرآن الكريم الشكل الخارجي للجبل، والشكل الداخلي له، ووظيفته الداخلية، وتبقى هذه الآية في سورة النبأ: {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا ( 6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا } [النبأ: 6-7] آية معجزة، لأنه لم يكن أحد في وقت تنزيل القرآن الكريم يعرف شيئاً عن هذه الحقيقة الكونية، ولم يكن هناك أحد يضطر الرسول صلى الله عليه وسلم لأن يفصل مثل هذه القضايا، لولا أن الله سبحانه وتعالى يعلم بعلمه المحيط أن الإنسان سيصل في يوم من الأيام إلى اكتشاف هذه الحقيقة الكونية فيشهد أن القرآن كلام الله وأن محمداً رسول صلى الله عليه وسلم هو خاتم أنبيائه ورسله، وأنه صلى الله عليه وسلم ما كان ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى علمه شديد القوى، إلى يومنا هذا يختلف العلماء اختلافاَ شديداً في فهم وظيفة الجبال، هذه البروزات الأرضية الهائلة وبالطبع فإن العلماء يعرفون أن للشكل الخارجي هذا فوائد متعددة على سطح الأرض، منها جريان الأنهار، ولذلك نجد آيات الإرساء هذه يمن علينا ربنا تبارك وتعالى كثيراً بها في مواضع كثيرة من القرآن الكريم، ويربط ما بين الجبال أو إرساء الأرض، وجريان الأنهار، هناك فائدة كبيرة أيضاً، فلولا هذه المرتفعات العالية وتكون هذا البساط الرقيق من التربة الرسوبية الذي لولاها ما استقرت هذه العوامل على سطح الأرض، هناك وظائف كثيرة للجبال المليئة بالخيرات المعدنية، والجبال مأوى للبشرية قبل أن تعرف المسكن، والجبال مأوى لكثير من الحيوانات وكثير من الحشرات، كالنحل... وهناك فوائد كثيرة لهذا الجزء الظاهر على سطح الأرض، ولكن يعجب الإنسان لماذا تحدث القرآن الكريم في عشر آيات واضحة عن هذه الجبال على أنها رواسي ويمن علينا ربنا تبارك وتعالى بإرساء الأرض بالجبال في مثل قوله: {وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا ( 32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ } [النازعات: 32- 33].

هناك 6 تعليقات:

  1. شكرا على الموضوع الممتاز

    umzug

    ردحذف

  2. موضوع مميز جدا .. شكرا لكم<https://photos.google.com/photo/AF1QipNCmXS8Mh3HwUpwfPJqDUQBOJIlZp9iyNBv7Ceu

    ردحذف